بأقلام الزملاء

” لاح الفجر ” قصيدة للزميل الشاعر عبدالمنعم المرادى

لاح الفجر ودني ضيائه
وغردت على الغصن العصافير
ولاح نور الشمس ببزغ بالسماء
وتنتهي حكايات ليل الأساطير
ويترك كل خل خله وقتا
ويعود حين تنام الأزاهير
ونامت شهر ذاد علي قصة
لم تحك نهايتها للأمير
وبقيت وحدي بلا خل
لا ليل يأتي به ولا المزامير
آه من وحدة تقتل الفتى
حين يمسي بين العاشقين أسير
والخيل تركت مراكضها
وصار الضعاف بدلا من المغاوير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى