حملة معاك

هيثم قنديل يكتب : وداعا ٢٠٢٠

نحن الآن نودع عاما مضى بحلوه ومره ، بفرحه وحزنه ونستقبل عاما جديدا آملين أن يأتى بغد أفضل .
فقد مضى علينا عام من أقسى الأعوام على العالم أجمع فحاصرتنا الدموع إما على فقد قريب أو صديق أو جار أو حبيب ممن كنا نحسب أن فراقهم يبعد أعواما عنا.

وعاشت قلوبنا فى العام الماضى كثير من لحظات الخوف بل الهلع من أن يمس هذا المرض أحدا من آبائنا أو إخوتنا أو أزواجنا أو فلذات أكبادنا .
مما جعلنا أطباء وشعبا وقادة نحارب عدوا خفيا لا نرى منه سوى تأثيره على الأجساد التى تفاوتت قوة تحملها دون حيلة لأصحابها إلا الدعاء.

وتأبى هذه المعركة القاسية أن تمر دون أن تعلمنا دروسا قيمة عن عدم الاستهتار بأى شئ قد يؤثر على صحتنا مهما صغر ؛ وعلمتنا معني أن فردا واحدا فى المجتمع يتهاون فى حق نفسه يكفى أن يسبب ضياع كل من حوله؛ علمتنا كيف نحافظ علي صلة الارحام و أن الأسرة لا يبنيها المال بل الحب والتعاون ؛ علمتنا الحفاظ على الصلاة وكثرة الدعاء والتقرب إلى الله اكثر من ذى قبل كلا على اختلاف عقيدته ؛ علمتنا أن واهب الحياة هو وحده من يستطيع أن يحرمنا منها فى لمح البصر وبأصغر المخلوقات.
عسى أن نكون قد تعلمنا الدرس الان وأصبحنا نتوخى الحذر ونفعل ما بوسعنا من إجراءات احترازية ووقائية لكي نتقي شر هذا المرض اللعين.

وكما علمنا الله أن نصبر ونتفائل فلا يسعنا و نحن علي أعتاب عام جديد إلا أن يملأنا التفاؤل راجين من الله أن يأتي بالخير لنا وأن يمحو هذا الوباء بين ليلة وضحاها.

وأخيرا وليس آخرا نتمنى لكم عاما سعيدا ، و ندعوكم مجددا للحرص و الحذر و عدم التهاون في تطبيق الإجراءات الاحترازية حرصا على سلامتكم و سلامة أحبائكم .

#معاك..نحو غد أفضل

#معاك .. حملة بتروتريد التوعوية للحد من انتشار فيروس كورونا

حملة معاك
حملة معاك
تابعنا على جوجل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى