ثقافة بترولية

“ثقافة بترولية” : ما المقصود بظاهرة “هجرة النفط ” و ما هى أدلة حدوثها ؟

وجود النفط في الصخور النارية و المُتحوِّلة يؤكد حدوثها

يُرجِّح علماء الجيولوجيا حدوث ظاهرة هجرة النفط حيث أن البترول و الغاز الطبيعي لم يتكونا في الصخور التي يُوجدان فيها بل هاجرا إليها ، ذلك لأن صخور المكامن تتميز بالنفاذية و المسامية التي لا تُساعد على حفظ المواد العضوية التي يتكون منها البترول، إذ تتلف هذه المواد بفعل الأكسدة الناتجة عن نفاذية صخور المكمن و وصول الأكسجين إليها و لكن طمرها تحت ظروف عوامل التعرية الطبيعية بطبقات سميكة من الرسوبيات الغير نفاذة تساعد على حفظ النفط و الغاز من الأكسدة .

و من ثم فإن البترول الذي نجده في أيامنا هذه لابد أن يكون قد هاجر من بيئة صخور المصدر المسامية إلى صخور المكمن الغير نفاذة و يمكن للنفط تخلل الطبقة المسامية و الارتفاع فيها ثم تتراكم عليها طبقة غير مسامية عبر زمن طويل ( مئات ملايين السنين ) وتحتجز النفط و الغاز بداخلها .

و لا شك أن وجود البترول و الغاز في الطبقات العليا للمصائد التركيبية أو الطبقية يؤكد( هجرة النفط ) الرأسية و الجانبية للخامات، كما أن الرشح البترولي يؤكد حركة الزيت من أعماق كبيرة إلى سطح الأرض، كما تلاحظ وجود البترول و الغاز و الماء في صخور المكمن المسامية  و المنفذة في ترتيب طبقي طبقاً للثقل النوعي للماء و الغاز، فيكون الماء أسفلها و الغاز أعلاها، ما يدل على حرية حركتها رأسياً و أفقياً .

وجود النفط في الصخور النارية و المتحوِّلة يؤكد حدوث هجرة النفط

من ناحية أخرى فإن وجود البترول في بعض الحالات القليلة في صخور نارية أو متحوِّلة يؤكد هجرته إلى مثل هذه الصخور، إذ من المستحيل عملياً أن يتكون البترول في تلك الصخور التي تخلو تماماً من الكائنات العضوية ، علماً بأن صخر المنشأ (صخور المصدر) هي الصخور الرسوبية التي تكوَّن فيها النفط أصلاً من أشجار و غابات كثيفة في الماضي السحيق .

كما أن صخر الخزان هى الصخور التي يوجد فيها النفط و يختزن بداخلها ، و الهجرة الأولية هى هجرة الخام و انتقاله من صخور المصدر إلى صخور الخزان ، و الهجرة الثانوية هي حركة النفط داخل صخور الخزان .

• ماهى العوامل التي تساعد على هجرة النفط؟

يمكن تحديد العوامل التي تساعد على حدوث ظاهرة الهجرة النفطية في الآتي :

– انخفاض مسامية الرواسب الحاملة للنفط .

– اختلاف الضغط الناشئ عن الحركات الأرضية.

– الضغط الشديد الذي يولِّده الغاز الطبيعي فوق النفط.

– الخاصية الشعرية.

• يمكن الاستدلال على الأدلة التي تؤيد حدوث هجرة النفط فيما يلي :

– وجود النفط دائمًا في صخور الحجر الرملي و الجيري .

– وجود النفط بكميات قليلة في الصخور النارية.

– وجود صخور ذات مسامية عالية لتجمع كمية كبيرة و نفاذية عالية لتسمح للنفط بالتحرك فيها كالحجر الرملي و الجيري و الكونجلوميرات المسامي و التي تسمى (خزانات النفط الصخرية) .

– وجود صخور صماء غير مسامية تمنع حركة النفط للأعلى كالطفل و الأنهيدريت و الجبس و الطين الصفحي و بعض الصخور الملحية و النارية التي تسمى (صخور الغطاء).

لابد أن تكون الخزانات ذات مواصفات تركيبية خاصة تعمل على منع النفط من الحركة في أي اتجاه

تابعنا على جوجل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى