ثقافة بترولية

ثقافة بترولية : ما هو الغاز الطبيعي المُسال و ما هى خصائصه ؟

يُحفظ الغاز المُسال في الصورة السائلة عند درجة حرارة 161.5 مئوية

الغاز الطبيعي المُسال هو غاز طبيعي تمت مُعالجته و إسالته بالتبريد و يتم استخراج الغاز من حقول النفط و الغاز ثم يُنقل عبر أنابيب خاصة إلى مُنشأة المعالجة حيث تتم عمليات معالجة إضافية، تبريد، و إسالة الغاز تحت الظروف الجوية ، و يعتقد البعض أن الغاز  يمكن استخدامه كوقود في حالته السائله و هذا خطأ و لكن السبب الحقيقي وراء إسالة الغاز هو تسهيل عملية نقله فقط .

و قد أثبتت الدراسات و الأبحاث الاقتصادية أن تكاليف نقل الغاز في الحالة السائلة عبر البحار و المحيطات أقل كُلفة بكثير منها عن نقله في الحالة الغازية ، و السبب يعود إلى أن الغاز المُسال يأخذ حيّزاً أقل بحوالي 600 مرة منه في الحالة الغازية، و في حالة التفكير بضغط الغاز في الحاويات البحرية بهدف تقليل الحجم فسيتوجب تصميم الجدران الحاوية بسماكة كبيرة كافية لتحمل ضغط الغاز و بالتالي تُشكّل عبئا ثقيلا على السفن. أما الغاز المُسال و مع أن كثافته أكثر من كثافة الغاز الطبيعي بكثير إلا أنها تظل أقل بكثير من كثافة الفولاذ مثلا و الذي يُستخدم في تصميم الحاوية عند الضغط الجوي .

تاريخ الغاز الطبيعي المُسال

بدأت فكرة إسالة الغاز عام 1914 في الولايات المتحدة الأمريكية كبراءة اختراع و في عام 1917 قامت بريطانيا بأول عملية تجارية غرب “فيرجينيا ” إلا أن الاستغلال الفعلي للغاز أخذ مجراه عندما وقعت بريطانيا عقداً مدته خمسة عشر عاماً مع الجزائر عام 1961 لتزويد الأولى بأقل من حوالي مليون طن من الغاز المُسال سنوياً ، بعد ذلك انتشرت عمليات الغاز المسال في أنحاء العالم تدريجيا حتى وصلت إلى مايقارب 40 ميناء للغاز المسال حالياً وشملت بلدانا عربية مثل قطر و مصر .

أهم خصائص الغاز الطبيعي المُسال

1_ يحفظ في الصورة السائلة عند درجة حرارة 161.5 مئوية تحت الصفر و الضغط الجوي .

2_كثافتة حوالي 440 كغم\م3 (أقل من نصف كثافة الماء) عندما يكون سائلاً ، و عندما يصبح غاز يزداد حجمه حوالي 600 مرة عن حالته السائلة .
3- ليس له لون و لا رائحة و يمكن الاستدلال على تسربه إلى الجو المحيط من السحب أو الغيوم الناشئة حول مكان التسرب بسبب امتصاصه لحرارة الجو و بالتالي تكثف بخار الماء في الهواء على صورة سحب ، غير سام و لكنه يسبب الاختناق .

تابع خصائص الغاز الطبيعي المُسال

4_يسبب الغاز المُسال تهشم المعادن، البلاستيك، المطاط و أي مواد كان يتوقع أنها مرنه أو لدنة في الظروف العادية لتصبح أشبه بالزجاج المحطم .

5_يسبب حروقا باردة (تدعى لسعة الصقيع) إذا ما لامس الجسم بسبب فرق درجة الحراة الهائل بين الجسم و الغاز المسال.

6_ يسبب انفجارا باردا (لا احتراق فيه) عند خلطه مع الماء و تسمى هذه الظاهرة المرحلة الانتقالية السريعة.

7_طاقة احتراقه حوالي 49 ميغاجول\كغم و هي نظيفة جدا مقارنة بباقي مواد الاحتراق النفطية مثل الديزل و البنزين و يعدّ الميثان المكون الرئيسي فيه

تابعنا على جوجل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى