ثقافة بترولية

ثقافة بترولية : ما هو البنزين ( البنزول ) أو البنزين الحلقي ؟ كيمياء النفط ( 4 )

تاريخ إنتاج البنزين ( البنزول ) أو البنزين الحلقي

البنزين ( البنزول ) سائل عديم اللون يُستخدم كوقود و هو مُتطاير و أبخرته شديدة الاشتعال و له رائحه قوية و نفاذه ذات رائحة معسولة تُشَم بمحطات الوقود و هو من المواد المسرطنة و يتكون من حلقة سُداسية من الكربون و الهيدروجين .

و تُعد الحلقة السُداسية للبنزين أبسط جُزيء في الكيمياء العضوية العطرية و هو أحد مكونات الزيت الخام الطبيعية و من المُذيبات الصناعية المُهمة  و يُستخدم في صناعة ( الأدوية _اللدائن _المطاط الصناعي _الأصبغة و النابلم ) .

تاريخ إنتاج البنزين ( البنزول ) او البنزين الحلقي

اكتشف العالم الإنجليزي “مايكل فاراداي ” حلقة البنزين في عام 1825 و قام بعزله من الزيت الغازي و أطلق عليه اسم “بيكربوريت الهيدروجين ” و في العام 1833 قام الكيميائي الألماني “إلهارد ميتشيرليتش ” بإنتاجه عن طريق تقطير حمض البنزويك من ( صمغ البنزوين ) و الجير .

و قام “ميتشيرليتش ” بتسمية المركب بنزين إلى أن قام  الكيميائي الإنجليزي “تشارلز مانسفيلد في عام 1845  بعزل البنزين من قطران الفحم و بدأ الإنتاج التُجاري للبنزين .

استخدامات البنزين ( البنزول ) المُستخدم كوقود

قبل عام 1920 كان البنزين يُستخدم كمُذيب صناعي لإزالة الشحوم من المواد  أما البنزين المُستخدم كوقود فإن حلقة البنزين تزيد من رقم “الأوكتان ”  و هناك قلق عالمي من البنزين الحلقي نظراً لإمكانية تسربه للمياه الجوفية و ما قد يسببه من تلوث للمياه .

و يُستخدم البنزين في تسيير السيارات و المركبات و يعتبر  من المواد الوسيطة لإنتاج كيماويات أُخرى مثل “الستيرين ” المُستخدم في تصنيع البوليمرات و اللدائن الفينول  و إنتاج (المطاط _المُذيتات _الصبغات _المُنظفات و المُفرقعات و غيرها).

تأثير البنزين ( البنزول ) أو البنزين الحلقي على الصحة

يُمكن أن يُؤدي استنشاق كميات كبيرة من البنزين إلى الموت و التعرض لكميات أقل يُسبب النُعاس أو الدُوار و الصُداع و زيادة مُعدل ضربات القلب و عدم اتزان و فُقدان للوعي و التعرض الطويل البنزين يقلل من خلايا الدم الحمراء أو الأنيميا .

و قد تم تصنيف البنزين على أنه من المواد المُسرطنة بحسب إدارة الصحة الأمريكية حيث أن التعرض الطويل للبنزين في الهواء يمكن أن يسبب “اللوكيميا ” سرطان الدم .

تابعنا على جوجل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى