بأقلام الزملاء

عشقا بركانيا .. قصيدة للزميل الشاعر محمد أنور عفيفي

عشقاً بركانياً

تتزاحم حمم مشاعري                و أخاف أن يمس مدينتي لهيبي

كلما تذكرتك ازداد قواي            و اخشى عليكي من تناثر صخوري

اتهمت من فرط اشتياقي             ألا  أحبك فازداد انفجاري

أخبروني أني أحرق مدينتي        كيف وهي لي منبع لحياتي

أيحرق الإنسان نفسه              نعم  و رب الناس أحرق دون مدينتي

خيوط النار تجسدني               اغزل بها هالة فوقي دون حبيبتي

تسير الأيام نهرا نارياً              دون أن تحرق حبيبتي

فما كان الحب دماراً                بلي و ربي و لكن  احتوائي

فسلاماً دون دماراً                 أهدي لك حبي و قلبي و نبضي

و ينطفيء البركان ……….

أيخذلني الزمان و لي رب يحميني ؟ …….

محمد أنور عفيفي .. إدارة الحاسب الآلي .. المركز الرئيسي

تابعنا على جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى