الطاقة النظيفة

“الطاقة الدولية ” : خارطة طريق الحياد الكربوني تهدف لصفر انبعاثات كربونية عام 2050

انخفاض شديد في الطلب على النفط بحلول 2050 حسب خارطة طريق الحياد الكربوني

أصدرت وكالة الطاقة الدولية تقريرها حول خارطة طريق الحياد الكربوني و التي تهدف للوصول إلى صافي صفر انبعاثات كربونية بحلول عام 2050 من خلال تطبيق تقنيات عزل و احتجاز و إعادة استخدام الكربون تدريجياً مع الاعتماد على الطاقة المُتجددة عوضاً عن الوقود الأحفوري .

و ضمت خارطة تحقيق الحياد الكربوني أكثر من 400 هدف في قطاعات مُتعددة تهدف لوقف هيمنة النفط و الغاز على قطاع الطاقة من خلال التوجه نحو الطاقة المُتجددة و التي تحتاج إلى أنظمة مُستحدثة و قوانين و استثمارات كبيرة .

خارطة طريق الحياد الكربوني تُبرز تحدياً جديداً لصناعة البتروكيماويات

و يبرز تقرير وكالة الطاقة الدولية تحدياً جديداً لرسم مستقبل صناعة البتروكيماويات لا يمكن إغفاله و خاصة بعد توقيع دول مجموعة السبع اتفاقاً يقضي بالتزامها بأهداف التقرير و هو ما سيؤثر بطريقة مُباشرة أو غير مُباشرة على الطلب على المواد البتروكيماوية و زيادة فرصها أو العكس .

و يرى خبراء صناعة البتروكيماويات أن مستقبلها مُبشِّر و خاصة المواد البتروكيماوية السلعية مثل ( البولي بروبيلين _ الإيثلين _الإيثانول _و الميثانول ) و أن هناك فرصة مُواتية لمزيد من الابتكارات الهندسية التي سيحتاجها العالم مستقبلاً .

انخفاض شديد في الطلب على النفط بحلول 2050 حسب خارطة طريق الحياد الكربوني

و بحسب التقرير فإن الطلب على النفط الخام سينخفض من قرابة 96 مليون برميل حالياً إلى نحو 24 مليون برميل يومياً مصحوباً بانخفاض في سعر البرميل ليصل إلى نحو 30 دولاراً للبرميل و سعر الغاز إلى حوالي 3 دولارات لكل قدم مُكعبة و ذلك بحلول عام 2050 .

و وضع التقرير في حُسبانه زيادة حجم الاقتصادات العالمية بنسبة 40% مع طلب للطاقة أقل ب 7% و هو ما يعني أن العالم سيحتاج إلى كمية طاقة تساوي 93% مما يحتاجه الآن و هو ما يستوجب ربط ذلك المفهوم مع حجم الطلب على المنتجات الكيميائية و النفطية المُصاحبة لاستخراج النفط و الغاز .

28 % من النفط و 30 % من الغاز حالياً يُستخدم في صناعة البتروكيماويات

و أوضح تقرير وكالة الطاقة الدولية لـ خارطة تحقيق الحياد الكربوني أن نسبة 70% من النفط الخام تُستخدم حالياً كوقود في المواصلات و 28% منه يُستخدم في الصناعة البتروكيماوية كما أن 40% من الغاز الطبيعي يُستخدم في الإنتاج الكهربائي و 30% في صناعة البتروكيماويات .

و هو ما يعني أن حوالي ثلث النفط و ثلث الغاز الطبيعي المُنتج سنوياً على مستوى العالم سيستمر بالوتيرة نفسها لتغطية الاحتياجات القائمة و أكثر من ثُلثي النفط و الغاز الطبيعي سيتم التعويض عنهما بواسطة الطاقة الجديدة و المُتجددة .

تابعنا على جوجل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى