الطاقة النظيفة

تعرَّف على وسائل ترشيد استهلاك الطاقة

يقصد بـ وسائل ترشيد استهلاك الطاقة توعية الجمهور بأهميّة الاقتصاد في الإنفاق أو الاستهلاك ، و ترشيد الاستهلاك مطلوب في جميع الموارد المتاحة للبشر، و من أهمّها مصادر الطّاقة ، و تختلف دوافع البشر لترشيد استهلاك الطّاقة، فالبعض يسعى نحو توفير المال، و البعض يرى أنّ ترشيد استهلاك الطّاقة هو أقل ما يمكن تقديمه للمحافظة على البيئة، و تقليل غازات الدّفيئة التي تنتج عن الاستهلاك المتزايد للطاقة.

أولاً : وسائل ترشيد استهلاك الكهرباء

يمكن ترشيد الطاقة الكهربائيّة المُستخدمة للإنارة باتباع النّصائح الآتية :

• استخدام إنارة منخفضة أثناء مشاهدة التّلفاز؛ لترشيد استهلاك الكهرباء من جهة، و لخفض البريق المؤذي للعين من جهة أخرى ، و الامتناع عن إنارة الأسوار و الحدائق .

• تنظيف المصابيح الكهربائيّة من الغبار المتراكم الذي يحجب النّور، و يقلّل من الإنارة بمقدار النّصف تقريباً.

• إطفاء المصابيح الكهربائيّة في الغرف غير المُستخدَمة.

• استبدال المصابيح المتوهّجة بالمصابيح الموفّرة للطاقة مثل المصابيح الفلوريّة.

• إطفاء المصابيح و الأجهزة الكهربائيّة قبل مغادرة المنزل.

• اختيار الألوان الفاتحة للأثاث وطلاء الجدران ، لأنّها تعكس الضّوء، بينما تمتّص الألوان الدّاكنة الضّوء.

• الاستفادة قدر الإمكان من ضوء الشّمس في إنارة المنزل أثناء النّهار ، و استبدال المصابيح صغيرة الحجم بمصباح واحد كبير الحجم.

ثانياً : وسائل ترشيد استهلاك الطاقة المستخدمة للتبريد و التدفئة

• ضبط درجة الحرارة داخل المنزل على درجة ٢٤ درجة مئويّة صيفاََ و بين (20-21) درجة مئويّة أثناء النّهار شتاءً ، لأنّ زيادتها فوق ذلك يؤدي إلى زيادة استهلاك الوقود بنسبة لا تقل عن 5%.

• إغلاق السّتائر صيفاً لمنع دخول أشعة الشّمس أثناء تشغيل جهاز التّبريد، و إحكام إغلاق النّوافذ عند تشغيل نظام التّدفئة شتاءً.

• عزل المنزل حرارياََ، و يكون ذلك بمعايرة النّوافذ، و إغلاق الشّقوق و وضع مواد عازلة مثل السّليكون حول إطارات النّوافذ، و استخدام زجاج النّوافذ المزدوج، و استبدال الزّجاج المكسور.

• تصميم المنزل بحيث يتناسب مع اتجاه أشعة الشّمس ، ممّا يُحقّق الاستفادة القصوى من حرارة الشّمس.

ثالثاً : ترشيد استهلاك الغاز 

• استخدام الفرن مرة واحدة لطهي أكثر من صنف إن أمكن.

• استخدام أواني الطّهي بالبخار لتقليل وقت الطّهي.

• تجنُّب الفتح المتكرر للأوعية أثناء الطّهي، و تجنُّب فتح باب الفرن إلا عند الضّرورة .

• إطفاء أعيُن الطّباخ عند الانتهاء من استخدامها.

رابعاً : وسائل ترشيد استهلاك الطّاقة المستخدمة للنقل 

• الالتزام بالسّرعة المحددّة على الطّرق، إذ إنّ أفضل سرعة لتقليل استهلاك الوقود هي سرعة 50 ميل في السّاعة، و كلما ازدادت السّرعة كلما قلّت كفاءة السّيارة باستهلاك الوقود، و يفضّل استخدام نظام مثبت السّرعة عند القيادة على الطّرق السّريعة.

• تجنُّب القيادة غير المنتظمة أي زيادة السّرعة بشكل مبالغ فيه و الضغط المتكرّر على المكابح لأنّ ذلك يُقلّل من كفاءة الوقود بنسبة 15٪ – 30٪ على الطّرق السّريعة، و ما بين 10٪ – 40٪ داخل المدن.

• تجنُّب تحميل السّيارة بالأشياء غير الضّرورية.

• تجنُّب وضع الأحمال فوق سقف السّيارة لتجنّب زيادة مقاومة الهواء للسيارة .

• إطفاء المحرك عند التوقّف التام حتى لو لفترة بسيطة ، و ذلك لتوفير الوقود المُستهلَك.

• مراقبة ضغط هواء الإطارات ، لأنّ الإطارات غير الممتلئة بالكمية الكافيّة من الهواء تُقلّل من كفاءة استهلاك الوقود.

• إجراء صيانة دوريّة للمحرك ، لأنّ المحرك الذي يعمل بكفاءة أكبر يستهلك وقوداََ أقل.

• تقليل الاعتماد على السّيارة، و استبدالها بالدّراجات الهوائيّة أو المشي كلما أمكن ذلك.

تابعنا على جوجل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى