الطاقة النظيفة

ما المقصود بـ الحياد الصفري المناخي ؟

أعلنت الكثير من دول العالم، خلال الفترة الماضية، التزامها بالوصول لـ الحياد الصفري المناخي، و الحد من حدوث التغير المناخي خلال العقود القليلة المقبلة.

لكن ماذا يعني الوصول إلى هذا الهدف و كيف نصل لتحقيقه برغم التحديات الكبيرة ؟

تأتي الإعلانات و الالتزامات بتحقيق الحياد المناخي متوائمة مع أهداف “ اتفاق باريس للمناخ ” لتحفيز الدول على إعداد و اعتماد استراتيجيات طويلة المدى لخفض انبعاث غازات الدفيئة و الحد من ارتفاع درجات حرارة الأرض.

كما تأتي هذه المبادرات في وقت تواصل فيه المنظمات الدولية، و من بينها الأمم المتحدة، التحذير من أن الوضع المناخي الحالي ينذر “بكارثة”.

ماذا يعني الحياد الصفري المناخي؟

يقصد به التحول إلى اقتصاد بصافي صفر من انبعاثات الغازات الدفيئة بما يعني أن أي انبعاثات ناجمة عن حرق الوقود الأحفوري تقابلها إجراءات مثل زراعة الأشجار، التي تمتص ثنائي أكسيد الكربون.

كانت وكالة الطاقة الدولية قد أعلنت مؤخرا في تقريرها بعنوان “صافي انبعاثات صفري بحلول عام 2050″، إنه لا ينبغي للمستثمرين تمويل مشاريع إمدادات النفط و الغاز و الفحم الجديدة بعد هذا العام.

و الغازات الدفيئة توجد في الغلاف الجوي لكوكب الأرض و تتميز بقدرتها على امتصاص الأشعة تحت الحمراء، التي تطلقها الأرض، فتحتفظ بها و ترفع درجة حرارة الهواء، مما يجعلها تساهم في تسخين جو كوكبنا.

جدير بالذكر مصطلح ” صفرية صافية ” يستخدم بشكل متزايد لوصف التزام أوسع و أكثر شمولًا بإزالة الكربون و العمل المناخي، و الانتقال إلى أبعد من محايدة الكربون، بإدراج المزيد من الأنشطة في نطاق الانبعاثات غير المباشرة، و التي تتضمن غالبًا هدفًا علميًا بشأن الحد من الانبعاثات، بدلًا من الاعتماد فقط على التعويض و قد أصبح ذلك ضرورة ملحة عالمياً.

تابعنا على جوجل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى