أخبار البترول

“بلومبرغ ” : نفاذ مخزونات النفط أثناء “كورونا” يرفع أسعار الخام

"بلومبرغ " : أكبر احتياطيات من مخزونات النفط توجد لدى "الصين"

أظهرت بيانات وكالة الطاقة الدولية أن نفاذ مخزونات النفط المتراكمة في مرافق التخزين أثناء جائحة كورونا حول العالم أَُستُنفذت عمليآ مما قد يزيد أسعار الخام خلال النصف الثاني للعام 2021 .

و لفتت وكالة أنباء بلومبرغ إلى أن مخزونات النفط المتراكمة في مرافق التخزين حول العالم في شهر يوليو 2020 كانت في الوقت نفسه أعلى خمس مرات تقريباً حيث بلغت نحو 249 مليون برميل و أشارت البيانات إلى أن المخزونات انخفضت في الأشهر الأخيرة بشكل كبير نتيجة زيادة الطلب عليها .

علمآ بأن مخزونات النفط في الاقتصادات المتقدمة عالميآ أعلى ب 57 مليون برميل من متوسط بيانات هذا المؤشر للأعوام 2015 / 2019 .

“بلومبرغ ” : أكبر احتياطات من مخزونات النفط توجد لدى “الصين “

و قالت الوكالة أن أكبر احتياطات نفطية مخزنة حاليا في الصين بينما عادت احتياطات الهيدروكربونات الأمريكية إلى المستوى الذي كان موجوداً بالفعل قبل ظهور وباء كورونا و بلغت في فبراير الماضي 1,8 مليار برميل .

كانت “بلومبرغ ” قد أشارت إلى أن المخزونات النفطية على الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية سجلت خلال الأسبوع الماضي أدنى مستوى لها في ال 30 عاماً الأخيرة .

و توقعت “بلومبرغ ” ارتفاع أسعار الخام على خلفية انخفاض مخزونات النفط في النصف الثاني من العام الجاري ليصل نحو 74 دولار للبرميل حيث انخفضت خلال الأسبوعين الماضيين احتياطات النفط المخزنة في ناقلات بنسبة 27% لتصل لنحو 50,7 مليون برميل .

كانت تكلفة العقود الآجلة لخام “برنت ” لشهر يونيو في بورصة لندن قد وصلت يوم الجمعة الماضية ل 67,8 دولار للبرميل.

جدير بالذكر أن تحالف “أوبك بلس” قد قرر في اجتماعة الأخير الذي عقد بداية شهر أبريل الجاري زيادة إنتاج النفط اعتبارآ من مايو القادم تزامنا مع نفاذ مخزونات النفط و بداية التعافي الاقتصادي من كورونا.

و ستزيد “أوبك + ” إنتاجها من النفط في مايو القادم بنحو 350 ألف برميل يومياً و مثلها في يونيو على أن تصل الزيادة إلى نحو 450 ألف برميل يومياً خلال شهر يوليو القادم.

و تجتمع دول تحالف “أوبك بلس” شهريا بشكل دوري منذ بداية العام الجاري بهدف تحديد مستويات الإنتاج على المدى القصير بجانب مراجعة بيانات مخزونات النفط العالمية لمنح الأعضاء مزيداً من المرونة في مواجهة تعافي الطلب العالمي على النفط حيث أن التحالف يمثل نحو 40% من إنتاج النفط العالمي .

تابعنا على جوجل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى