أخبار البترول

“المُلا” : خفض الانبعاثات والتحول لمركز إقليمي للطاقة ضمن رؤية مصر 2030

أكد المهندس  طارق المُلا  وزير البترول و الثروة المعدنية أن صناعة البترول و الغاز شهدت تغيرات وتحديات كبيرة خلال السنوات الماضية دفعتها لمواكبة التغيرات والتطور مما أظهر مدى أهمية انشاء كيانات تنظيمية لتؤدى دور أساسى فى ضمان فعالية تنظيم أسواق الطاقة وتقليل تأثير هذه التحديات والتقلبات سواء في تسعير الطاقة أو تأمين الإمدادات لحماية المستهلكين وضمان استمرار واستدامة الأنشطة الاقتصادية.

جاء ذلك خلال الكلمة الافتتاحية التي ألقاها الوزير أمام الجمعية العامة الـ 34 لمنظمة منظمى الطاقة بالبحر المتوسط MEDREG والتى تضم كيانات وأجهزة تنظيمية مستقلة لتنظيم شئون الطاقة بمنطقة البحر المتوسط وتعقد في القاهرة لأول مرة بحضور بتريت أهميتى رئيس المنظمة والمهندس كارم محمود الرئيس التنفيذي لجهاز تنظيم سوق الغاز ونائب رئيس المنظمة وممثلى الدول الأعضاء بالمنظمة.

وأشار الملا إلى أن عقد هذه الجمعية في مصر بعد أيام من انتهاء قمة المناخ COP27 بشرم الشيخ يؤكد الدور الذى تلعبه مصر كشريك استراتيجى ونقطة محورية لأجندة الطاقة العالمية وخاصة فى منطقة البحر المتوسط ، وأن مصر دائماً مستعدة للتعاون مع دول الجوار لتحقيق الرخاء للشعوب وخاصة في منطقة البحر المتوسط والتى تمضى نحو مستقبل مشرق كمصدر موثوق لمصادر الطاقة وخاصة الغاز الطبيعى والذى يعد المحرك الأساسى لعمليات التحول الطاقى ، وأن المنطقة بالفعل أثبتت مؤخراً أنها لاعب أساسى في عمليات تأمين إمدادات الطاقة لأوروبا والعالم.

وأضاف الوزير أن المنظمة تعد كيان إقليمى ودولى مهم في مجال الطاقة وتثبت أهميتها كمنصة للحوار والتعاون الجاد والفعال لدعم توافق سياسات الطاقة وتقديم مبادرات قابلة للتطبيق وحلول محتملة للحفاظ على استقرار وتوفر الطاقة لكافة الدول الأعضاء بمنطقة البحر المتوسط ، مؤكداً أن الاجتماع يعد فرصة كبيرة للتأكيد على أهمية وفائدة التعاون البناء طويل الأمد بين الدول.

ولفت الوزير إلى أن مصر أنشأت جهاز تنظيم سوق الغاز منذ عدة سنوات وهو ما يظهر مدى رغبة الحكومة المصرية في الإصلاح الحقيقى وتطوير البنية التحتية المصرية للغاز وكخطوة هامة نحو الانتقال للطاقة النظيفة وخفض الانبعاثات وتحقيق الاستدامة والتحول لمركز إقليمى للطاقة ضمن رؤية مصر 2030 والتي تركز على الطاقة كداعم أساسى للتنمية الاقتصادية المستدامة ، مثمناً الجهود التى تبذلها الكيانات المعنية بشئون الطاقة للتغلب على التحديات وتوفير مستقبل أفضل لصناعة الطاقة.

ومن جانبه أكد كارم محمود على أن دعم وزارة البترول والثروة المعدنية للجهاز التنظيمى لسوق الغاز ساهم في إعطاء دفعات للجهاز واستضافة الجمعية العامة لأجهزة تنظيم  الطاقة بمنطقة البحر المتوسط في مصر لأول مرة بما يسهم في دعم الحوار والتعاون الإقليمى بين دول المنظمة.

فيما أشار رئيس المنظمة إلى أن تأسيس منظمة منظمى الطاقة في منطقة المتوسط جاء في توقيت مهم لتنسيق السياسات في مجال حيوى وهو قطاع الطاقة الذى يستأثر باهتمام دول العالم ككل حالياً خاصة خلال تلك الفترة ونستهدف ضمان إمدادات الطاقة واستدامتها.

يٌشار إلى أن منظمة مُنظمى الطاقة فى البحر المتوسط MEDREG هى كيان تنظيمى ضخم يضم 27 هيئة تنظيمية لقطاعات الطاقة فى 22 دولة من دول الاتحاد الأوروبى  والبلقان والشرق الاوسط وشمال أفريقيا ، وتعمل كمنصة تعاون بين الدول الأعضاء وذلك لتبادل المعرفة التقنية وأفضل الممارسات والعمل على دعم الدول لبعضها البعض ، حيث يعمل على توفير إطار تنظيمي شفاف ومستقر ومتوافق فى منطقة البحر المتوسط بهدف تعزيز استثمارات البنية التحتية، وحماية المستهلك ، وتعزيز التعاون الأورومتوسطى فى مجال الطاقة.

جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع

• مصدر الخبر  : الصفحة الرسمية لوزارة البترول و الثروة المعدنية
تابعنا على جوجل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى